عرض وقفات التدبر

  • ﴿مَتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ ﴿٣٣﴾    [النازعات   آية:٣٣]
(متاعاً لكم ولأنعامكم!)تشترك الكائنات في الإنعام عليها بالطعام ،ويفارقها الإنسان بنعمة العقل والإيمان
  • ﴿يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الْإِنسَانُ مَا سَعَى ﴿٣٥﴾    [النازعات   آية:٣٥]
﴿يوم يتذكّر الإنسان ما سعى﴾ أعمالٌ نُسيت، ولكنها في كتابٍ أُحصيت، إن كانت خيرًا فنِعم ما تذكّر، وإن كانت شرّاً فبئس ما تذكّر.
  • ﴿وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِمَن يَرَى ﴿٣٦﴾    [النازعات   آية:٣٦]
﴿ وبُرّزت الجحيم لمن يرى ﴾ ؛ أي لآحت وظهرت مع أنها تبعد مسيرة ٥٠٠ عام عن الناس يوم القيامة لكن من عظمتها يرونها.
  • ﴿فَأَمَّا مَن طَغَى ﴿٣٧﴾    [النازعات   آية:٣٧]
  • ﴿وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا ﴿٣٨﴾    [النازعات   آية:٣٨]
هناك ارتباط وثيق بين الطغيان وبين إيثار الحياة الدنيا على اﻵخرة،فاﻷول سبب لوجود الثاني(فأما من طغى وآثر الحياة الدنيا فإن الجحيم هي المأوى).
  • ﴿فَأَمَّا مَن طَغَى ﴿٣٧﴾    [النازعات   آية:٣٧]
  • ﴿وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا ﴿٣٨﴾    [النازعات   آية:٣٨]
}فأما من طغى وآثر الحياة الدنيا فإن الجحيم هي المأوى{ يكفي هذا الطريق تهديدا أنه يوصل إلى الجحيم فهل من معتبر !!
  • ﴿فَأَمَّا مَن طَغَى ﴿٣٧﴾    [النازعات   آية:٣٧]
  • ﴿وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا ﴿٣٨﴾    [النازعات   آية:٣٨]
{ فأما من طغى، وآثر الحياة الدنيا..} قدم الطغيان على إيثار الحياة، لأن الطغيان من أكبر أسباب إيثار الدنيا..
  • ﴿وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى ﴿٤٠﴾    [النازعات   آية:٤٠]
  • ﴿فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ﴿٤١﴾    [النازعات   آية:٤١]
وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى } حُقّ لهم والله .. أن يهنأوا بجنة المأوى .. تكون لهم مأوى ..
  • ﴿وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى ﴿٤٠﴾    [النازعات   آية:٤٠]
﴿ وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى ﴾ "خشية الله" و "الهوىٰ" ضدان لا يجتمعان !
  • ﴿وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى ﴿٤٠﴾    [النازعات   آية:٤٠]
(ونهى النفس عن الهوى) في قهر الهوى لذة تزيد على كل لذة، ألا ترى إلى كل مغلوب بالهوى كيف يكون ذليلًا لأنه قُهر؟ بخلاف غالب الهوى. ابن الجوزي
  • ﴿فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ﴿٤١﴾    [النازعات   آية:٤١]
﴿فَإن الجنّـة هـي المأوَى﴾ اختصار أن الحياة فتره.
إظهار ٢١ إلى ٣٠ من ٣٨٦٠٧