عرض وقفات المصدر إبراهيم العقيل

إبراهيم العقيل

❖ عرض نبذة تعريفية
إجمالي الوقفات 250 عدد الصفحات 25 الصفحة الحالية 1
الوقفات بحسب التصنيف: الجميع ٢٥٠ وقفة التدبر ٢٤٩ وقفة الدعاء والمناجاة ١ وقفة

التدبر

١
  • ﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاعِمَةٌ ﴿٨﴾    [الغاشية   آية:٨]
وجوهٌ أفقدتها العبادة نضارتها فعوّضها الله الجمال في دار ذي الجلال . يارب نسألك من فضلك
٢
  • ﴿يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي ﴿٢٤﴾    [الفجر   آية:٢٤]
﴿(يا ليتني) قدمت لحياتي﴾ اغتنم الحياة فإنما هي ساعات قبل أن يحل زمان الأمنيات
٣
  • ﴿وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ ﴿٤﴾    [الشرح   آية:٤]
﴿ورفعنا لك ذكرك﴾ مهما علا نُباحهم وسخروا فلن يخفضوا من رفع الله ذكره.
٤
  • ﴿كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِب ﴿١٩﴾    [العلق   آية:١٩]
سجدة بين يدي ربك فيها زوال همك وسعادة قلبك . ﴿واسجد واقترب﴾
٥
  • ﴿جَزَاؤُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ ﴿٨﴾    [البينة   آية:٨]
﴿رضي الله عنهم ورضوا عنه ذلك لمن خشي ربه﴾ الخشية طريق الرضا . اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة ."
٦
  • ﴿لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا ﴿٧﴾    [الطلاق   آية:٧]
صبرًا أيها القلب ﴿سيجعل الله بعد عسرٍ يُسرا﴾
٧
  • ﴿لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا ﴿٧﴾    [الطلاق   آية:٧]
‏رب ذكرى رب نجوى رب سلوى تنبت الآمال في القلب الحزين فصبرًا أيها القلب ﴿سيجعل الله بعد عسرٍ يُسرا﴾.
٨
  • ﴿قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ﴿١﴾    [المجادلة   آية:١]
﴿قد (سمع الله) قول التي تجادلك في زوجها (وتشتكي إلى الله)﴾ ابعث آلامك وهمومك وارفع شكايتك إلى السماء فهناك من يسمعها. يااارب
٩
  • ﴿ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ ﴿٢٧﴾    [الحديد   آية:٢٧]
﴿وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة﴾ ،، خير أتباع الأنبياء قلبٌ امتلأ رأفة ورحمة . رب املأ قلوبنا منهما
١٠
  • ﴿وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿١٤﴾    [الفتح   آية:١٤]
ن لم تكن شدتك ورحمتك منضبطة بضابط الشرع فأنت أهوج أعوج تخدم هواك وتهدم دينك يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً

الدعاء والمناجاة

١
  • ﴿ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴿٧٤﴾    [البقرة   آية:٧٤]
﴿ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أوأشد قسوة﴾ رب إن لي قلبا أشكو إليك قسوته وإنه بين أصبعين من أصابعك فقلّبه إلى طاعتك وخشيتك.
إظهار ١ إلى ١٠ من ٢٤٩