عرض وقفات المصدر حمد الحريقي

حمد الحريقي

❖ عرض نبذة تعريفية
إجمالي الوقفات 78 عدد الصفحات 8 الصفحة الحالية 1
الوقفات بحسب التصنيف: الجميع ٧٨ وقفة التدبر ٧٨ وقفة

التدبر

١
  • ﴿بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴿١﴾    [الفاتحة   آية:١]
3- ﻟﻮ ﺃﺣﺴﻦ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻱ ﺑـ اﻟﻔﺎﺗﺤﺔ ؛ ﻟﺮﺃﻯ ﻟﻬﺎ ﺗﺄﺛﻴﺮﺍً ﻋﺠﻴﺒﺎً ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻔﺎﺀ!!
٢
  • ﴿يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ ﴿١٨﴾    [الحاقة   آية:١٨]
(يومئذ تعرضون لاتخفى منكم خافية) فكل ماتخفيه اليوم سينكشف غداً فلا تخفي إلا مايسرك أن يعلن عنه يوم يقوم الأشهاد.
٣
  • ﴿وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُدَ مِنَّا فَضْلًا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ ﴿١٠﴾    [سبأ   آية:١٠]
﴿ يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وألَنَّا لَهُ الحَدِيد ﴾ إذا تولاك رب العالمين يسخر لك جميع المخلوقات حتى الجمادات. 
٤
  • ﴿وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ ﴿٢٢﴾    [الرعد   آية:٢٢]
{ وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ } ‌‌‌‌عامل الناس بطبعك لا بطبعهم مهما تعددت تصرفاتهم الجارحة ، ولا تتخلى عن صفاتك الحسنة لمجرد أن الآخرين لا يستحقون تصرفك النبيل ، ‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌فالمعدن الأصيل يبقى أصيلاََ مهما تغيرت الظروف .
٥
  • ﴿وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَهًا لَّقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا ﴿١٤﴾    [الكهف   آية:١٤]
﴿ وربطنا على قلوبهم ﴾ ادعُ ﷲ أن يربط على قلبك لِتثبتَ عند الفتن والمخاوف والأحزان فالفتن في دنيانا أصبحت سوداء كقطع الليل المظلمة كما وصفها رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا مخرج ولا منجى منها إلا بالله فلولا ربط ﷲ على القلوب ما ثبت أحد فالثبات والهداية منحة ربانية .
٦
  • ﴿وَإِن يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِّن سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا ﴿١٣٠﴾    [النساء   آية:١٣٠]
{ وَإِن يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِّن سَعَتِهِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا } ليس في دساتير الفراق وأعراف الانفصال ألطف من هذا المعنى وأرقّ من هذا السّلوان فلا الحياةُ تتوقّف ولا إكرامُ الله لعبادهِ بمنقطع . فاللهم أكرمنا بطاعتك يارب .
٧
  • ﴿وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ ﴿١٦﴾    [ق   آية:١٦]
{ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إليه مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ } لاتشكو همك لغير الله تعالى ولاتظن أن الله غافل عنك بل هو سبحانه يحب سماع أنينك وندائك له ليريك روائع عطائه وعظيم جوده .
٨
  • ﴿فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴿١٣﴾    [القصص   آية:١٣]
قد يحرم الله الإنسان من شيء فيتألم ﴿وَحَرَّمنا عَلَيهِ المَراضِعَ مِن قَبلُ﴾ ؛ لأنه خبأ له أفضل منه فلا يريده أن ينشغل عنه﴿فَرَدَدناهُ إِلى أُمِّهِ كَي تَقَرَّ عَينُها ﴾
٩
  • ﴿رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ ﴿٨﴾    [آل عمران   آية:٨]
﴿ رَبَّنا لَا تُزِغ قُلُوبَنَا بَعْد إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَب لَنَا من لَّدُنك رَحْمَةً إِنَّك أَنتَ الْوَهَّابُ ﴾ الثبات على الحق وعدم الزيغ هو محض فضل الله على عباده المؤمنين ، لذا اسأله دائماً الثبات وعدم الزيغ واعلم أنه سيعطيك ولو لم يكن هناك جديد لديك لأنه وهّاب ﷻ .
١٠
  • ﴿وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ ﴿٤٨﴾    [الطور   آية:٤٨]
( منقول ) التمسك بالحق والابتلاء عليه والصبر على ذلك.... ثلاثة إذا اجتمعت في إنسان فهو أقرب الناس إلى الله بل وبعينه يرعاه﴿وَاصبِر لِحُكمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعيُنِنا﴾ [الطور: ٤٨].
إظهار ١ إلى ١٠ من ٧٨