عرض وقفات تذكر واعتبار

  • وقفات سورة الملك

    وقفات السورة: ٦٣٥ وقفات اسم السورة: ٣٨ وقفات الآيات: ٥٩٧
سورة (الملك): لا تتكاسل عن ٣ دقائق كل ليلة فأنت بأشد الحاجة لها عند أول ليلة في القبر: قال ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ: "من قرأ (تبارك الذي بيده الملك) كُلّ ليلة؛ مَنعه الله ـ عزّ وجلّ ـ بها من عذاب القبر". وكُنّا في عهد رسول الله (ﷺ) نسميها: (المانعة). (صحيح الترغيب والترهيب؛ ١٤٧٥).
  • ﴿لَيْسُوا سَوَاءً مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ ﴿١١٣﴾    [آل عمران   آية:١١٣]
﴿لَيْسُوا سَوَاءً مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ﴾: يا أمة ميزها الله عن غيرها بهذه العبادة الجليلة فحافظوا عليها؛ قال (ﷺ): (أما إنَّه ليس من أهلِ الأديانِ أحدٌ يذكُرُ اللهَ هذه السَّاعةِ غيرُكم) .. (حسنه الألباني في الثمر المستطاب؛ ص٧٣).
  • ﴿ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ ﴿٣٢﴾    [الحج   آية:٣٢]
  • وقفات سورة البقرة

    وقفات السورة: ١٢٦٩٦ وقفات اسم السورة: ٢١٣ وقفات الآيات: ١٢٤٨٣
*مقال رائع جدا ... جداً عن سورة البقرة.* أرجو أن يقرأ ويستوعب ثم ينشر لتعم الفائدة. تقع سورة البقرة على امتداد جزئين وثمان صفحات.. في الجزء الاول كان حديث ربنا عن ثلاث خلفاء بالأرض *الخليفة الأول* آدم عليه السلام، وقد كلفه الله أن لا يقرب الشجرة ليعلم مدى طاعته ولكن الذي حصل ان ..." وعصى آدم ربه فغوى "... وسرعان ماندم وتاب وأناب فتاب الله عليه فكانت *نتيجة التكليف 50%* *الخليفة الثاني* بنو اسرائيل "ولقد اخترناهم على علم على العالمين " كلفهم الله بتكاليف فكانت النتيجة في كل مرة المعصية تلو المعصية ولم يتركوا معصية في حق الله الا واجترموها فكانت *النتيجة 0%* *الخليفة الثالث* ابراهيم عليه السلام "اني جاعلك للناس إماما " امتحنه الله وابتلاه فكانت النتيجة أنه أطاع تمام الطاعة وكانت *النتيجة 100%* الجزء الثاني من البقرة نجد أنه يزخر بالأحكام والتكاليف والتشريعات من أحكام الصلاة والصيام والأسرة الى تحريم القتل والربا والزنا الى احكام الدين والانفاق.. وكأن الله يقول لنا هذه احكامي وهذه شريعتي فانظروا أنتم من تكونون من هذه النماذج الثلاثة من عبادي مثل آدم عليه السلام تعصون ومن ثم تطيعون أم مثل بني اسرائيل "قالوا سمعنا وعصينا" أم مثل ابراهيم وابنه إسماعيل على نبينا وآله وعليهما وآلهما أفضل الصلاة والسلام تطيعون تمام الطاعة ..*فاختاروا ماتشاؤون* وفي الصفحات الأخيرة تتنزل آية يضج منها الصحابة خوفاً وهلعاً ... *"لله مافي السموات ومافي الأرض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله"* لما نزلت هذه الآية أتى الصحابة إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم يبكون قالوا يا رسول الله أمرنا الله بالصلاة والصيام والزكاة فصبرنا وامتثلنا ..لأننا كلفنا بما نطيق ولكن هذا تكليف بما لا نطيق .. فقال النبي عليه وآله أفضل الصلاة والسلام *لا تكونوا كبني اسرائيل مع موسى قالوا سمعنا وعصينا ولكن قولوا سمعنا وأطعنا* فلما قالوها ورددوها وأكثروا منها ورضيتها أنفسهم.. مدحهم الله بقوله في آية عظيمة *"آمن الرسول بما أنزل اليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا واليك المصير"* وأردف رب العالمين آية المدح تلك بآية التخفيف *"لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت"* وفي الختام كان دعاء الصحابة *"ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا "* أي لا تعاملنا يا رب كما عاملت به بني اسرائيل فتغضب علينا عندما عصوا وامتنعوا عن التكليف ولا تعاملنا كآدم عندما أخطأ وعصاك فتطردنا من جنتك *"ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا"* والإصر هنا هو الحمل الثقيل الذي لا يطاق حمله ويقصد به ما أمر به الله بني اسرائيل ليقبل توبتهم عندما قال لهم *"فتوبوا الى بارئكم فاقتلوا أنفسكم"* *"ربنا ولا تحملنا مالا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين"* وكأن من يقرأ هاتين الآيتين العظيمتين في آخر سورة البقرة يجد خلاصة دعوة الله لعباده وما كان منهم على مر العصور .. لنجد المؤمنين ذوي اللب منهم قد وعوا الدرس وعرفوا الطريق بالأمثلة المعروضة عليهم فعلموا، أن لا ملجأ من الله الا إليه، ولا نصر ولا فلاح إلا بالتوكل عليه... رحم الله من قرأها ووعاها وتدبرها وعمل بها ونشرها بين المسلمين لحصد خير التعليم والتعلم والتأدب مع الله الكريم المنان .. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله على المختار سيد المرسلين وعلى آله الطيبيين الطاهرين أجمعين. أسأل المولى العلي القدير أن يوفق من *أرسلها إلى من لديه من مجموعات* ويبارك له في عمره ويكتبه ووالديه وكل عزيز عليه وإياكم وإيانا ووالدينا ووالديكم من *أهل جنة الفردوس* آمين يا رب العالمين.
  • ﴿فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِّنكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا ﴿٢﴾    [الطلاق   آية:٢]
  • ﴿وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا ﴿٤﴾    [الطلاق   آية:٤]
  • ﴿ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا ﴿٥﴾    [الطلاق   آية:٥]
  • ﴿أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى ﴿١٢﴾    [العلق   آية:١٢]
قصة د.حافظ المدلج في أمريكا مع قوله تعالى ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا) .
روابط ذات صلة:
  • ﴿فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا ﴿١٠﴾    [نوح   آية:١٠]
  • ﴿ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴿٦٩﴾    [النحل   آية:٦٩]
﴿يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾ لماذا قال الله عز وجل في سورة النحل بطونها بالجمع ولم يقل بطنها بالمفرد؟؟ ‏تبين أن النحلة فيها ثلاثة بطون تأخذ الرحيق ويدخل لـ (البطن الأول) فترة ثم يفتح صمامًا فينزل إلى (البطن الثاني) الذي يحوله إلى عسل. ‏وفي نهاية البطن الثاني صمام لا يسمح بنزول العسل منه إلى البطن الثالث إلا للضرورة وبشيء قليل، و(البطن الثالث) فيه أحشاء النحلة إذ تتغذى بهذا القليل أثناء طيرانها ولتستكمل رحلتها، وعندما تعود النحلة إلى الخلية هنا المعجزة فإنها تستعيد ما في البطن الثاني من العسل الصافي وتخرجه من فمها وتضعه في فتحات الخلية - وليس من أمعائها. (سبحان الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى - سبحان من أبلغنا بأن للنحل بطون وليس بطن واحد).
روابط ذات صلة:
  • ﴿ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ ﴿١٧﴾    [البلد   آية:١٧]
﴿وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ﴾: قال النبي صلى الله عليه وسلّم: الراحمون يرحمهم الرحمن .. ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء. (أخرجه أبو داود، والترمذي).
روابط ذات صلة:
  • ﴿وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴿٢٠١﴾    [البقرة   آية:٢٠١]
﴿وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ﴾: عن أنس بن مالك رَضِي اللَّهُ عَنْهُ قال: كان أكثر دعاء النبيَّ صلَّى الله عليه وسلّمَ: اللهم رَبنا آتِنا في الدنيَا حسنةً وفي الآخرة حسنةً، وقنا عذاب النار.
روابط ذات صلة:
  • ﴿وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ ﴿١٢٧﴾    [النحل   آية:١٢٧]
﴿وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ﴾: قال النبي (ﷺ) ما يصيب المسلم من نَصبٍ ولا وصَبٍ ولاهم ولا حُزن ولا أذى ولا غم، حتى الشوكة يشَاكهَا، إلا كَفَر الله بها من خطَايَاه.
روابط ذات صلة:
إظهار النتائج من 5861 إلى 5870 من إجمالي 5874 نتيجة.